Loading...

نظام الأسد يستعيد مواقع من المعارضة بدمشق

Loading...
قالت مصادر للجزيرة إن نظام الأسد استعادت السيطرة على كراجات العباسيين بالكامل وعلى مواقع في محيطه والمنطقة التي تفصله عن عقدة حي القابون، والتي كانت المعارضة المسلحة قد استولت عليها أمس.

وأضافت المصادر أن قوات النظام استعادت الطريق الدولي بين حي جوبر وحي القابون بدمشق، وقالت إن المعارضة المسلحة بدأت معركة جديدة في عدة محاور شرق دمشق.

Loading...

وكانت المعارك احتدمت في حي جوبر الدمشقي بين قوات النظام والمعارضة المسلحة التي سيطرت أمس الأحد على مواقع جديدة بالحي، بينما شنت طائرات النظام وروسيا غارات مكثفة على مواقع المعارضة.

وذكر مراسل الجزيرة أن طائرات روسية وأخرى للنظام استهدفت بأكثر من ثلاثين غارة جوية حي جوبر وطريق المتحلق الجنوبي ومواقع سيطرت عليها المعارضة بعد هجوم الأمس بالعاصمة دمشق.

وأضاف أن مواقع المعارضة تعرضت لقصف بـ القنابل العنقودية وأسلحة متطورة شديدة الانفجار، في الوقت الذي استمرت فيه الاشتباكات بأكثر من محور على أطراف حي جوبر والمنطقة الصناعية.

وقال المراسل محمد الجزائري إن قوات النظام تحاول التقدم على عدة محاور لاستعادة المواقع التي خسرتها أمس أمام المعارضة المسلحة، وأضاف أن طائرات النظام وروسيا لا تكاد تتوقف غاراتها بالتزامن مع قصف مدفعي على مواقع المعارضة.

وأشار إلى أن قوات النظام والمليشيات الداعمة تحاول باستماتة فصل حي جوبر عن حي القابون الدمشقيين بعد أن نجحت المعارضة في ربطهما، وبالتالي ربط الأحياء المحاصرة عبر حي جوبر بالغوطة الشرقية أهم معاقل المعارضة في ريف دمشق.

من جانب آخر، قالت وكالة سانا للأنباء التابعة للنظام إن القوات السورية ضيقت الخناق على من وصفتهم بالمجموعات الإرهابية في منطقة المعامل شمال جوبر، وقضت على العشرات من أفرادها.

وأضافت الوكالة أن وحدات من القوات السورية استعادت جميع النقاط التي تسلل إليها مقاتلو المعارضة في محيط منطقة المعامل شمال جوبر، وقضت على كامل المجموعات المتسللة بأفرادها وعتادها، وأعادت الوضع إلى ما كان عليه. وهو ما لم تؤكده المعارضة أو تنفه.

هجوم المعارضة

وتمكنت المعارضة السورية المسلحة أمس الأحد من كسب مواقع جديدة في دمشق بعد انتقالها للهجوم عبر عملية هي الأكبر منذ بداية العام الحالي أصبحت إثرها قريبة من قلب العاصمة، سعيا لربط الأحياء الدمشقية المحاصرة بحي جوبر المتصل بالغوطة الشرقية.

وبدأ الهجوم في حي جوبر بتفجير المعارضة المسلحة عربتين ملغمتين استهدفتا تجمعين لقوات النظام في معملي السيرونيكس وكراش، مما أدى إلى فتح ثغرات في الخطوط الدفاعية الأولى لقوات النظام أتاحت للمعارضة التوغل في الحي وأيضا محاولة التقدم باتجاه ساحة العباسيين.

وقالت المعارضة السورية إنها تمكنت من تدمير غرفة عمليات قوات النظام في المنطقة الصناعية شرق العاصمة، بينما قال السفير الروسي في دمشق إن مبنى تابعا للسفارة تعرض لأضرار في قصف المعارضة أمس.

وقد نعت مواقع موالية للنظام السوري على شبكة الإنترنت عددا من قتلى الجيش النظامي بينهم ضباط برتب عالية، قالت إنهم قتلوا خلال المعارك الدائرة مع المعارضة بالأحياء الشرقية في دمشق.

وذكرت المواقع أن من بين القتلى العميدَ شريف طاهر رسلان بالحرس الجمهوري، والمقدمَ شرف ملهم الجوراني، بالإضافة إلى متطوعين وجنود، يتبع معظمهم للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة، وهي من قوات النخبة التابعة للنظام السوري.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة قد أعلنت أمس قطع الطريق الدولي عند المدخل الشمالي لدمشق، كما فرضت ما سمته سيطرة نارية على شارع فارس الخوري الذي يصل بين عقدة القابون وساحة العباسيين أحد أبرز ميادين العاصمة، بعد أن تمكنت من وصل أحياء القابون وبرزة وتشرين المُحاصرة بحي جوبر المتصل بالغوطة الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Loading...
Loading...

شاهد أيضاً